INSERT INTO sites(host) VALUES('eldjoumhouria.dz') 1045: Access denied for user 'www-data'@'localhost' (using password: NO) eldjoumhouria.dz Estimated Worth $194,922 - MYIP.NET Website Information
Welcome to MyIP.net!
 Set MYIP as homepage      

  
           

Web Page Information

Title:
Meta Description:
Meta Keywords:
sponsored links:
Links:
Images:
Age:
sponsored links:

Traffic and Estimation

Traffic:
Estimation:

Website Ranks

Alexa Rank:
Google Page Rank:
Sogou Rank:
Baidu Cache:

Search Engine Indexed

Search EngineIndexedLinks
 Google:
 Bing:
 Yahoo!:
 Baidu:
 Sogou:
 Youdao:
 Soso:

Server Data

Web Server:
IP address:    
Location:

Registry information

Registrant:
Email:
ICANN Registrar:
Created:
Updated:
Expires:
Status:
Name Server:
Whois Server:

Alexa Rank and trends

Traffic: Today One Week Avg. Three Mon. Avg.
Rank:
PV:
Unique IP:

More ranks in the world

Users from these countries/regions

Where people go on this site

Alexa Charts

Alexa Reach and Rank

Whois data

Who is eldjoumhouria.dz at

No info.

Front Page Thumbnail

sponsored links:

Front Page Loading Time

Keyword Hits (Biger,better)

Other TLDs of eldjoumhouria

TLDs Created Expires Registered
.com
.net
.org
.cn
.com.cn
.asia
.mobi

Similar Websites

More...

Search Engine Spider Emulation

Title:الجمهورية
Description:الجمهورية - يومية جزائرية
Keywords:الجمهورية - يومية جزائرية
Body:
الجمهورية
embed
مناقصات,إستشارات...
embed
مناقصات,إستشارات...
مواقيت الصلاة
الطقس
الإشهار
الفيسبوك
التويتر
إتصل بنا
embed
مناقصات,إستشارات...
الرئيسية
الحدث وهران وطني الغرب قضايا و حوادث رياضة ثقافة مجتمع ملف
روبورتاج
تحقيق
استطلاع
حوار
من نحن الأرشيف
طفل مريض بداء مزمن يحتاج لمساعدتكم يقطن بولاية معسكر فمن يستطيع المساعدة الاتصال بالسيد مقدم بدر الدين
0792241253 والله لا يضيع أجر المحسنين
الحدث وهران الغرب ثقافة رياضة
عدد اليوم
العدد المرفق بالإشهار
سحر الديمقراطية بقلم: الجيلالي سرايري الانتخابات البرلمانية التي ستجري في الرابع ماي المقبل بالوطن تأتي في مرحلة دقيقة وصعبة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي بالنظر للتغيرات والأحداث التي يشهدها العالم وما أفرزته الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية المدعية لنشر الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم يبين لنا بوضوح بأن صناديق الانتخاب قد تحمل لنا مفاجآت غير سارة وسحر فالديمقراطية معرضة للخطر في الغرب الذي له تقاليد وتجربة طويلة في الممارسة الديمقراطية.
ولذا علينا التصرف بحذر حتى لا نلدغ من نفس الجحر مرتين فقد تحول عرس الديمقراطية عندنا الى مأتم عقب انتخابات 1991ومن يومها صرنا نتلمس طريق الخروج من النفق المظلم الذي دخلناه لإعادة الأمن والسلام والازدهار لبلدنا وشعبنا الذي عانى من فتنة الديمقراطية ودفع الثمن غاليا والمفروض إننا استوعبنا الدرس جيدا ولنحول هذه المناسبة الوطنية إلى عرس نجتمع فيه ونتحد ونتبادل التهاني والتبريكات بدل الاحتجاج وتوجيه الاتهامات والتشكيك في النتائج الذي بدأ قبل الإعلان عن الموعد وسارع البعض الى الإعلان عن المقاطعة ودب الخلاف بين أحزاب في المعارضة في الوقت الذي بدأت أحزاب أخرى تجمع ملفات مرشحيها.
ان الهدف من إنشاء الأحزاب السياسية يتم من أجل القيام بالعمل السياسي للوصول إلى السلطة وليس من اجل المقاطعة وإصدار البيانات والتصريحات غير المؤسسة فالمقاطعة عمل سلبي وخوف من الاحتكام للصندوق وليس له فائدة مادامت الأحزاب الكبرى ستشارك بقوة وتدعو أنصارها ليكونوا في الموعد ولا تريد أن تترك القطار يمر وتنتظر في محطة التوقف خمس سنوات كاملة.
مدرب أعمى و حظ عاثر بقلم: ت روحية
صحيح اننا تجرعنا بمرارة كبيرة الخروج المبكر للمنتخب الوطني الجزائري من أمم إفريقيا بعدما كنا نحلم بالتتويج لكن الأدهى والأمر أننا اصطدمنا بكابوس آخر وصدمة غير متوقعة بأن يكتب للجزائر لتكون أول بلد عربي يغادر نهائيات الغابون في الوقت الذي تأهل جيراننا التوانسة عن جدارة واستحقاق إلى الدور الثاني بعدما لقنوا زيمبابوي درسا كرويا وضربوا برباعية بإتجاه الربع النهائي لكن يجب أن نعلم أننا نكسة الخضر في بلاد الفهود هي إمتداد لنكسات لم تكن موجعة لكنها كانت مممهدة للضربة القاضية التي تلقتها تشكيلة ليكنس في أمم إفريقيا بل القنبلة المدوية التي كانت من المفروض أن تنفجر في وقتها لتكشف عيوب البريكولاج و سياسة الفاف العرجاء التي عششت منذ سنين في قصر دالي إبراهيم فهل يعقل أن يجلب مدرب ليكون ضحية بمجرد تسلمه القيادة في ظرف شهرين وهل إستقالة النحس ليكنس كافية لإصلاح الأمور ورد الاعتبار و تضميد جراح ملايين من عشاق المنتخب الذي انتقذوه بشدة لأنه كان بمثابة الأعمى في " الزفة " غير واع بما يحدث من حوله ؟, بالطبع لا .. ربما خيبة الغابون جاءت في وقتها ونقولها بحسرة كبيرة من أجل ترتيب بيت الفاف و مراجعة الحسابات و محاسبة المسؤولين وإتخاد القرارات الصائبة .. حان الوقت لمحاكمة المتسببين في ورطة المنتخب و المسؤولين على تدني مستوى البطولة المحلية و المتواطئين في بلوغ الكرة الجزائرية مرحلة حرجة وكما يقال «الإعتراف بالذنب فضيلة» وهذا ما يتوجب فعله من كل من له علاقة بالمنتخب وفي المقدمة المدرب الوطني الذي لن يخسر مثلما خسرت الجزائر ورحل بكل برودة لأنه تلقى أموامر بالرحيل بعد التفاوض دون تقديم تبريرات منطقية عن اختياراته الفنية وعن التغييرات التي قام بها فيي الأشواط الثانية في المبارتين الاخيرتين حيث كان المنتخب في حاجة إلى محاربين ورجال لهم خبرة في كان من أجل الخروج بأكثر فارق ممكن في الأهداف
الحديث عن التبريرات سيكون أمرا واهيا وكل حديث أيضا عن أن المجموعة كانت صعبة سيكون مرفوضا فاللاعبون جلهم مسؤولون وعليهم تحمل مسؤولياتهم في الوضعية التي تركوا فيها المنتخب والمؤكد أن هيئة رواروة مجبرة على مدنا بتقييم واقعي هو في الأصل كان يجدر بها القيام به من قبل و خيبة لو تمت معالجة أسبابها لما وصل الأمر إلى ما نحن عليه اليوم
مهر العار و الشَّنار بقلم: بلقندوز فيلالي «أغرق روحها في رذاذ كراهيته و دنس جسدها بلعاب قذارته ، أعدم كرامتها و شطب شرفها و استنزل همتها التي لطالما تكسرت كل إغراءاته على صخرة عفتها حتى أضاءت له جمرة الغضب طريق الانتقام ، إلى درجة أنه صوَّر فعل اغتصابها المشين و هي مقيدة اليدين و الرجلين في كوخ حقير يحرسه قطيع من كلابه الآدميين.
اليوم هو عار من غطرسته و قسوته ، مجرد من خناجر حقده و سهام فظاعته ، يحاول تمثيل دور الإنسان من خلف قفص الاتهام لكن هيهات هيهات أن تخدع العدالة التي سبق و أن أصدرت ضدك أكثر من عشرة أحكام بمختلف التهم الموصوفة أركانها و المرسومة أحرف عقوباتها في القانون الجنائي.
إني أشعر بالغثيان و الاشمئزاز حين أنظر إلى وجهه فهو من صنف من ارتضوا واختاروا لأنفسهم مكانا مميزا وسط الكلاب السائبة التي لا تتوقف عن نهش لحم الناس وألغوا عقولهم ولم يكتفوا بتعاطي الجرائم و الاعتداءات بل تلبستهم حالة الإنكار وأصابهم سعار حاد ضد كل من يحاولون إفاقتهم ومن يقولون لهم انتبهوا أنتم تخلعون آدميتكم فاستروا أنفسكم بالإيمان و الضمير .
لم تكن شهادة في قاعة محكمة بل كانت محاضرة قيِّمة هزت قلوب الجميع تلك التي ألقاها الأستاذ الجامعي أب الضحية قبل أن يعود إلى كرسيه و يحتضن ابنته و يغمرها بعطفه بعد الرعب الذي عاشت تفاصيله و الذي كان بطله ذاك الواقف وراء القضبان ابن عمتها الذي أراد الزواج بها لكن أباها استأصل الفكرة من جذورها فكيف بمربِّي و مكوِّن أجيال يرتضي لنفسه أن يزوج ابنته برجل خال من أي تربية و معدوم من أي حس و له من السوابق القضائية لو وزعت على كل أفراد عائلته لكفتهم ، فقرر المتهم أن يعود إلى ممارسة لعبته المفضلة و هي كسر مشاعر الناس دون أن يرقب في ابنة خاله إلاًّ و لا ذمة حيث قام باختطافها و هتك عرضها ثم أعادها إلى بيتها كبضاعة لم تعد صالحة للاستهلاك فيضطر خاله إلى منحها له مقابل سترها .
مسرحية الغلطة بالمسرح الجهوي عبد القادر علولة بقلم: الجمهورية يحتضن ركح المسرح الجهوي عبد القادر علولة يومي 24 و 25 جانفي الجاري على الساعة الخامسة زوالا عرض مسرحية "الغلطة" نص: سعيد فاسي واخراج مولاي ملياني محمد مراد.
العشُّ الأولُ الصورة
24 2016-10-09 العشُّ الأولُ بــقلـم : ربيعة جلطي ربيعيات كان على ذلك الشاب المحبّ، الذي وصل دمشق منذ أيام قليلة أن يختار بيتا مريحا لجوهرته. الشقق كثيرة في دمشق. لكن كيف فعل "أمين" ذلك ؟ كيف وصل إليها ؟ كيف عثر عليها؟ إنها في حي دمشقي راق وهادئ وعريق يدعى"القصور". الثمن؟ لا يهم الثمن. آنذ... المزيد
embed
مناقصات,إستشارات...
الرئيسية
|
الإشهار
|
تصفح الإشهار عبر الموقع
|
إتصل بنا
عدد الزائرين :
جميع الحقوق محفوظة | الجمهورية © 2014-2016
lt;e-MIED Development gt;

Updated Time

Updating   
Friend links: ProxyFire    More...
Site Map 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 20 30 40 50 60 70 80 90 100 110 120 130 140 150 160 170 180 190 200 250 300 350 400 450 500 550 600 610 620 630 640 650 660 670 680 690 700 710 720 730 740 750
TOS | Contact us
© 2009 MyIP.cn Dev by MYIP Elapsed:1.412ms